Skip this
كيف أثر توقف السياحة والطيران  وكورونا في أرتفاع سعر الصرف للدولار ؟

كيف أثر توقف السياحة والطيران وكورونا في أرتفاع سعر الصرف للدولار ؟

سجل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، ارتفاعًا على مدار الأسابيع القليلة الماضية، في التعاملات الرسمية للبنوك المصرية، على الرغم من انخفاضه عالميًا، تزامنًا مع أزمة فيروس كورونا «كوفيد- 19»، وتوتر الأوضاع السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية

 

وأرجع الدكتور عبدالرحمن طه، الخبير الاقتصادي، ارتفاع أسعار الدولار في مصر إلى مضاربة المودعين بالعملة الأجنبية، عن طريق زيادة السحب من البنوك، خوفًا من الأزمة الاقتصادية العالمية، واستمرار أزمة فيروس كورونا، والتي أدت إلى انخفاض تحويلات المصريين المقيمين بالخارج، ووقف حركة الطيران مما أثر بالسلب على قطاع السياحة

 

وأشار «طه» إلى أهمية قرار البنك المركزي المصري، بوضع حد يومي مؤقت لعمليات الإيداع والسحب النقدي بالبنوك بواقع 10 آلاف جنيهًا مصريًا للأفراد و50 ألف جنيه مصري للشركات .

 

وقالت الخبيرة المصرفية الدكتورة بسنت فهمي، إن «ارتفاع سعر العملة الأجنبية نتيجة للعرض والطلب الذي يعكس الأداء الاقتصادي للدولة، فمصر تعاني من اهتزاز في مصادر العملة الأجنبية، نتيجة تدهور أوضاع السياحة منذ عام 2011، وإنهاء عقود بعض العاملين بالخارج».

 

وأكدت «فهمي» في تصريح لـ«المصري اليوم»، أن انهيار أسعار النفط عالميًا، أدت إلى عبور السفن من طريق رأس الرجاء الصالح، مما أثر بالسلب على إيرادات قناة السويس، والتي تعد من أهم مصادر الدخل القومي، مما دفع الدولة إلى اللجوء إلى صندوق النقد الدولي مرتين في أقل من 6 أشهر .

 

وأشارت الخبيرة المصرفية إلى أن الأفضل هو رفع الدولار في الفترة الحالية، لتخفيض العملة وجذب الاستثمارات الجديدة، وزيادة التصدير، ومن ثم تحويل الإيرادات إلى جنيه مصري، ومن ثم رفع الفائدة فيما بعد .

Previous Story عوده الرحلات الجويه
Next Story الغاء الحجر الصحي واستبداله بالعزل المنزلي

Leave a comment

* Required fields

❝ Travel News ❞

x
x